الرئيسية / أخر الأخبار / عبير .. بنت وحش الشاشة .. شاعرة

عبير .. بنت وحش الشاشة .. شاعرة

Spread the love

 

     

* إنـتــظــــار…

أنتظرتك في الميعاد

أراقب كل من يدخل المكان

أشرد بذهني و أتذكر                                                                       

                         

                                                                                                                                                                                    
 عبير فريد شوقى

الحب الذي كان                                                           

أفتقدتك لعشرين عام

أسأل نفسي لماذا أردت اللقاء؟

أنظر للباب و أرجع مرة أخرى بالذاكرة للوراء

أتذكر لهفة رؤياك

وتسارع دقات القلب حين تطل

حب عذري بدون أغراض

لمسة يد و قبلة في الخفاء

كلمة أحبك بعيداً عن أعين الناس

كان هذا أقصي الغرام

أعود و أنظر للباب

هل تغيرت أنا ؟

هل تغيرت أنت؟

هل ستراني كما كنت؟

هل ما زلت لديك فتاة الأحلام ؟

أم أنها مجرد أوهام

أعود و أنظر للباب

لماذا تأخرت ؟

لم أعد أطيق الأنتظار

القلب ينبض و النفس تلهث

هل سأقدر علي النظر في عينيك؟

هل سأعرفك عندما تدخل المكان؟

هل ستقدر يا قلبي علي الثبات؟

ماذا أفعل ؟

لماذا طلبت اللقاء؟

أعود و أنظر للباب

لماذا لم أفكر قبل طلب اللقاء؟

ما مضي قد مضي

و لن نحي ما فات

أما زلت تشتاق ؟

هل تأخرت علي أم أنه قلق الأحباء؟

لقد أتيت أنا قبل الميعاد

أعود و أنظر للباب

ماذا سأفعل عندما تدخل من الباب؟

لقد مر العمر و لقد تغيرت عبر الأعوام

هل ستتعرف علي؟

جروح الماضي تظهر علي وجهي

و تعب السنين يرهق قلبي

والحزن يجتاح بياض عيني

لم أعد تللك الفتاة

أعود و أنظر للباب

لقد أستنفذنا الغرام

و لم نعد كما كنّا

و الحياة غيرتنا

و أصبحنا أثنين آخرين

فقدت برائتي و نظرة الأستبشار

نظرت مرة أخري لهذا الباب

ماذا تتوقعين ، حل لكل الآلام؟

كأن العالم توقف على من سيدخل من هذا الباب

لا يمكن أن نسترد ما فات

الآلم و الجرح و القهر و العذاب

كيف سأداوي كل هذة الآهات؟

و أيقنت أني لم أعد أنا

و الزمن أتى علي و راح

نهضت من مكاني

و خرجت من الباب

الذي كنت أظن أنه بوابة الأمان

الحل في أنا و ليس في ماضي فات

ولا في النظر علي باب

يأتي لي بأول الغرام

آمله انه حل لمداواة الجراح

شعر: عبير فريد شوقى

 

 

  •  
    242
    Shares
  • 242
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •   
  •  

عن fares saed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .