الرئيسية / أخر الأخبار / الزواج ميه مسكرة !

الزواج ميه مسكرة !

Spread the love

           الزواج ميه مسكرة ..

 

إذا … لماذا يفشل بعض الأزواج في الزواج؟ ..

 سؤال سألني إياه أحد الأصدقاء..

قلت … لأنهم يعتقدون أن الزواج هو نهاية مطاف الحب!!!!!

صالة الوصول في مطار الحب الآمن … و بناء عليه فنحن حينما نصل بعد رحلة سفر وخصوصا إذا  كانت رحلة سفر شاقة و متعبة و ينتهى المشوار على خير  نحمد ربنا و نستريح.

كذلك المحبون غالبا ما يعتقدون أنهم  قد أتموا مهمتهم كأحبة في رحلة الحب بالوصول الى النهاية السعيدة و الآمنة ,,, ألا و هي الزواج , المطار الأمن .. !!!!

 فقال صديقي… أليس الزواج هو نهاية لرحلة الحب …. أليست هذه هي النهاية السعيدة لقصص الحب الناجحة ..؟؟!

فأجبت …  لا … لا …لا يا صديقي العزيز ..

أنها فقط مجرد نقطة انطلاق لقصة حب سوف تبدأ في عالم الواقع و ليس في عالم الحب و-  الأحبة …

و هنا  يبدأ المسافرون الى عالم الواقع في اكتشاف ما قد اختاروه بأنفسهم  كمسار لرحلتهم الحياتية مع شريك الحياة  ..

فيبدأ كل منهم في اكتشاف شريكه في الرحلة الواقعية  …….. و هنا مربط  الفرس ..

 لأن الأغلبية تعتقد أن الزواج  هو النهاية السعيدة لكل حبيبين .

 والزواج  هو  مشروع استثماري يستثمر فيه كلا الشريكين … و كأنك امتلكت شقة فارغة من كل شيء و عليك اختيار و تحديد و الاتفاق على كل ما سيتم إنتقائه و شرائه بين الشريكين لوضعه بتلك الشقة … و أثناء الحياة اليومية  في رحلة الزواج يكتشف الشريكان أن عليهما التوافق مع الآخر من حيث الذوق و الطموح و المزاج و الطباع و المنهج في التفكير …. و هنا تأتى أهمية الذوبان …..

فلا تنسى يا صديقي العزيز أننا نختلف باختلاف الأذواق و الأفكار و التربية و الخلفية الثقافية والمعتقدات الدينية و الدنيوية …

ولكل منا تركيبته الكيميائية المختلفة عن الأخر .. و لكل منا شكله و  نوعه و مذاقه و طعمه و رائحته ….. !!!!

فعلق صديقي قائلا … أنك تتكلمين عن الأكل و ليس عن البشر … !!!!!

فأجبته … نعم يا عزيزي نحن أيضا كالأكل لكل منا مذاقه الخاص و طعمه و لونه و مواصفاته الفريدة من نوعها …

فلكل منا رجل كان أم امرأة خواص و تركيبة مختلفة عن الأخر …!!!!

لذلك قد نتفق أو نختلف كما أننا قد ننسجم أو نتنافر … إلا أننا كلنا في النهاية بشر .

 قد يذوب الأحبة ذوبان السكر في الماء فتصبح علاقة مسكرة .. أو كذوبان الملح في الماء فتصبح علاقة مملحه .. المهم أن يحدث الذوبان .

أنظر الى الماء فهو مادة سائلة شفافة لا لون لها و لا رائحة ….

 و  الماء يستطيع أن يتكيف بل و يدخل في  العديد من أصناف الأكل المختلفة  … لكن في كل مرة يعطى طعما و مذاقا مختلفا  .. باختلاف الأحبة ..

 فالسكر مادة صلبه جامدة .. لكن أنظر كيف يتغير السكر حينما يمتزج بالماء . المادتان تتغير خصائصهما حينما يتحدان .. فيصبحان في حالة ذوبان , فتختفى صلابة السكر من حيث الشكل ويظهر طعمه المسكر بينما يصبح للماء طعما أجمل ..

هذا هو مفهوم الحب و الزواج بالنسبة لي  فهو حالة  من الذوبان … بين الأحبة

و على حسب حظك في أي طعم تذوب .؟؟؟  !!!!!

إما  أن تذوب  كالسكر في الماء  فتصبح  حياتك ماء مسكر  .. أو تذوب في الملح فتصبح مملح  أو يمتزج ماءك بالليمون فيصبح طعمك  حمضي  !!! لكن يا جمالة إذا أضفت له بعض السكر يصبح عصير منعش ينعش لك حياتك … فللحب خلطة سحرية يمتلكها فقط الأحبه ..

 و هناك مياه ساخنة و مياه بارة و مياه صافيه و مياه عكرة .. و مياه معطرة و مياه مقطرة .. كذلك درجة حرارة المشاعر و العلاقات بين الأحبة ..

المهم أن يصبح  للحب طعم بعد حالة الذوبان … لأننا حينما ننصهر و نذوب في الأخر يصبح لكل منا شكل و مواصفات  أخرى جديدة .. و يصبح للحياة طعم  آخر …

و كلنا يبحث عن السكر و العسل ليبدأ في عملية الذوبان  ..

  •  
    242
    Shares
  • 242
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •   
  •  

عن fares saed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .