الرئيسية / أخر الأخبار / دراويش الست ام كلثوم

دراويش الست ام كلثوم

Spread the love

كتبت : خلود محمود

فى ذكرى وفاة الست أم كلثوم.

تلك الوجوه المشدوهه والأعين التى لاتطرف 
الصالة تضج بالحضور والجماهير لكن لا أحد ينبس ببنت شفه، تشعر وكأنك تشاهد حلقة ذكر صوفي وهؤلاء هم المجاذيب، لايمكن أن تصدق أنهم مجرد أناس عاديين ولكن خلال تلك الوصلة الغنائية يصبحو دراويش الست ام كلثوم .
.

عندما تقع الكاميرا على إحدى دراويش الست فتجدهم غرقو فى عالم آخر حاضرون بأجسادهم تائهين فى دنيا الحب وأحيانا الألم هى كوكب جميعنا ندور فى فلكه
سلطت الكاميرا على الرجل الأربعيني الجالس فى منتصف الصالة وهو لايحرك ساكنا ولكن روحه تتلاطم بعنف فى بحر الذكريات التى أثارتها كلمات وإنشاد الست واضعة يدها على جرح قديم قد أعتقد أنه تناساه مع مرور كل هذه الأعوام، لتأتى هى تعصف بكل هذه القوى المتظاهر بها لينزف من جديد دون رحمة، هى وحدها القادرة على فتح الجراح لايضاهيها أمهر الجراحين .
.
وهناك السيدة، التى من المؤكد انها جدة لعدد لابأس به من الأحفاد تتمايل رأسها مع صوت الست بحنين لأيام تعلم جيدا أنها قد ولت ولن تعود ولكن لابأس بقليل من الأحلام فى حضرة الست .
.
وهذا الشاب الذى لم يظفر بحبيبة لسبب ما

وعلى الجوار الشابان المخطوبان حديثا يشعران بأن كل كلمة تتغنى بها الست كتبت خصيصا لهم لتسطر قصة حب يظنان انها خالدة.
.
والكاميرا مازالت تدور وتدور، لتفضح دمعة لأحدهم يمسحها على أستحياء متخيلا أن أحدا لم يراه، ويتضح صوت الست أكثر وأكثر 
لتسمعها تقول “ياقلبى اااه”
لترد الصاله فى آن واحد “اااااااه”
وكأن الجميع تضرع من نفس الكأس، الحب تارة، الألم تارة آخرى، فلا حب دون ألم هذا ماتعيه الست جيدا
وأخبرتنا به مرارا وتكرار.

  •  
    235
    Shares
  • 235
  •  
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •   
  •  

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالحب تستطيع ان تقتل الخوف وتهزم الفشل … تقدم للأمام .

Spread the love بقلم : د.محمد هاشم بالحب تستطيع ان تقتل الخوف ...