الرئيسية / أخر الأخبار / الموديل والستايلست شهيرة حسن:

الموديل والستايلست شهيرة حسن:

Spread the love

الموديل والستايلست شهيرة حسن:

الملابس تعكس شخصيتك وحالتك النفسية أكثر من كونها مجرد تعبير عن الموضة

المرأة التى تبالغ فى مظهرها، ليست راضية عن شكلها أو تعانى من عدم ثقة فى نفسها

كتب – فـارس سـعـد

الملابس التى ترتديها بتصميماتها المختلفة، وألوانها المميزة، تعكس شخصيتك وحالتك النفسية وثقافتك وأمور أخرى كثيرة، فمظهرك بملابسك لا يعنى فقط أنك ترتدى على الموضة، ولكنه يعبر عن جوانب أعمق.

هذا ماتؤكده الموديل والستايلست ” شهيرة حسن”، وتقول:

دورى كستايلست هو أن أجعل الشخصية تظهر فى أفضل شكل ملائم لها من خلال التنسيق بين عناصر مختلفة مثل الملابس وتصميمها والوانها، والماكياج، والشعر، والإكسسوارات، والشوز، وإستخدامها بما يحقق أفضل نتيجة تظهرها فى شكل جميل ومعبر عن ما يميزها.

وهذا الدور الذى تقوم به الستايلست يتطلب منها الألمام بأمور كثيرة فى صناعات الملابس والموضه والتجميل والعادات والتقاليد ومعرفة بأشهر أنواع الشخصيات وصفاتها وأشكالها، بالإضافة إلى الثقافة العامة، والموهبة فى إستخدام هذه العناصر لإظهار النتيجة النهائية، ويجب أن يكون لديها ذوق وخيال، فالستايلست المسؤول عن الشكل العام النهائى الذى يظهر به الشخص.

– وتتذكر “شهيرة حسن” بداياتها المبكرة قائلة:

من صغرى وأنا فى المرحلة الإبتدائية، أحب أجمع الألوان مع بعض، وبعد هذه المرحلة كنت أختار ملابس والدتى وأختى وأوفق لهما الأشكال والألوان بين قطع الملابس المختلفة وأنصحهما بإرتداءها.

وعملت كموديل وأنا عمرى 16 سنة.

– أما أول عمل إحتراف قدمته كستايلست تقول شهيرة:

كان أغنية “أكمل رسلان”، ” عايش على إللى كان” كانت سنة 2009 .

قمت بتصميم الستايل لأكمل والموديل التى كانت معه، وكنت وقتها أعمل كموديل فقط لأنى وقتها كنت أحب هذا العمل أكثر، أما الأن أعمل كستايلست وموديل.

– وعن تطور شكل الموضه فى مصر ونصائحها للبنت المصرية تقول “شهيرة حسن”:

البنت المصرية ذوقها إختلف على مدار العقود السابقة، فى فترة الاربعينيات الخمسينيات والستينيات كانت الفساتين أكثر إنتشارا والذوق راقى جدا، ثم حدث إنحدار فى الذوق، ولكن فى الفترة الأخيرة القريبة بدأ يتحسن، وأصبح هناك دعوات كثيرة للعودة إلى إرتداء الفستان.

– سالتها ماهى أهم النصائح التى تقدمها للبنات؟ فقالت:

هناك مبالغة فى ملابس بعض البنات، وإرتدائهن قطع ليس لها علاقة بالوقت ولا بالمكان الذى يتواجدن فيه، مثل إرتداء “بواريك”  فى فصل الصيف،  أوعلى الشاطىء.

وأيضا عمل ماكياج وهن يرتدين المايوه على البحر.

فالثقافة الأن أصبح فيها فكرة الشكل أكثر، مع أن الأشياء البسيطة تلفت الانتباه اكثر من المبالغة التى ليست مناسبة للمكان، لأن كل شىء وله مايناسبه، والجمال ليس جمال الشكل فقط.

الناس العاقلة تنجذب للعقل أكثر، ولكن ليس كل الستات تعرف ذلك.

ومن تفهم ومع ذلك تبالغ فى مظهرها، لديها عدم رضا عن شكلها أو عدم ثقة فى نفسها، فملابس المرأة تعكس طبيعة شخصيتها وحالتها النفسية.

وأقول لمن يعتقدن أن الرجال يهتمون بالشكل أكثر، أن الرجل حينما يتزوج يختار الشخصية التى تعجبه ويرتاح لها، حتى لو كان يعجب بالشكل قبل الزواج وبعده.

– وعن تأثير عملها على شخصيتها، وما إستفادته شهيرة من هذا المجال، قالت:

شخصيتى أصبحت أقوى فى التعامل مع الكاميرا والجمهور، وبسبب قيامى بعرض تصميمات لبلدان كثيرة، تعرفت على ثقافات متعددة، وعملت مع موديلز من مجتمعات مختلفة، وعلى المستوى العربى تعد اللبنانيات مميزات فى هذا المجال، وأرتاح فى العمل معهن.

ومن خلال عملى وشكلى بعد الحجاب، أصبحت الأن مميزة، بطريقة تنسيق ملابسى، ومعروفة بين قطاع من الناس.

والإتجاه الأن فى عالم الموضة فى فرنسا وايطاليا أن الموديل لاتكون ملفتة كثيرا من حيث الشكل، والإتجاه للبنات غير الشقراوات.

– وعن أحلامها فى مجال عملها تقول “شهيرة حسن”:

نفسى أعمل “براند” بإسمى، ويحقق نجاح كبير، وأستعد فى الفترة القادمة لإطلاق قناة خاصة بى على اليوتيوب أقدم من خلالها كل ما يتعلق بالموضة والستايلست والموديلز.

  •  
    242
    Shares
  • 242
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •   
  •  

عن fares saed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .