الرئيسية / سيدتي / جنود لا يعلمها كثيرون.

جنود لا يعلمها كثيرون.

Spread the love

بقلم الكاتبة د.منال متولي

 

جنود لا يعلمها كثيرون


العمل الدبلوماسي من الأعمال التى لا يعرفها الكثيرون التى تتسم بالمشقه وتحتاج إلى جهد كبير على خلاف ما يتصوره البعض من انها مهنة اصحاب الياقات البيضاء ، فالدبلوماسي مطالب بالعمل فى بلدان ذات ظروف صعبه وعادات و تقاليد مختلفه ومطالب بأن يواءم بين تلك العادات والتقاليد وما يحمله بين طيات جنباته من عادات وتقاليد مصريه لينفذ السياسه العامه للدوله لدعم التنميه وإظهار الصور الإيجابيه فى مصر وليكون واجهه و مرآه تعكس حضارة وثقافة شعب عريق ربما يقرأ عنه الكثيرون إلا أن المعايشه يكون لها دور أكبر فى فهم عظمة الحضاره المصريه .
الدبلوماسي تتمثل وظيفته فى شرف تمثيلل بلده فى الخارج وبالتالي فهو يعمل على نقل وجهة نظر بلده إلى دولة الإعتماد وهو ما يتطلب منه ان يكون متمتعآ ببعض الصفات ، أبرزها الوضوح واللباقه والدقه والكياسه وان الصوره الذهنيه المترسخه عن عمل الدبلوماسي هو ان دوره يقتصر على حضور الحفلات والمناسبات ، وإن كان صحيحآ إلا أن جزء هام من عمله يتمكن من خلالها فى الإلتقاء بنظراءه من السلك الأجنبي وكبار المسؤولين فى دولة الإعتماد لتبادل المعلومات والاراء ووجهات النظر ونقل كل المعلومات الهامه إلى الاداره السياسيه فى مصر ونقل وجهه نظر بلاده تجاه القضايا الداخليه والدوليه بالشكل الذي يخدم المصالح المصريه ، ومن هنا فإن الدبلوماسي يشكل حاءط الصد الأول للدفاع عن المصالح المصريه فى الخارج .
أما حياه الدبلوماسي فى بعض الأحيان فىى بعض الدول التى تعاني من أزمات تكون حياه على المحك غير امنه، حيث يمكن أن يكون هدفآ سهلا لأي جماعات متطرفة فكريآ وعقاءديآ والأمثلة فى الدبلوماسيه المصريه على ذلك كثيره منها استهداف سفارتنا فى باكستان فى اواءل التسعينات وهو ما يدلل على ان الدبلوماسي كالجندي فى الميدان يمكن أن يدفع حياته ثمنآ لتمثيل بلده .
أن مهنة الدبلوماسي يكتنفها العديد منن المصاعب والمشاكل حيث ان الدبلوماسي يقضي الجزء الأكبر من حياته مغتربآ عن وطنه ، بعيدآ عن أصدقاءه وأهله يتنقل من مكان إلى مكان وعليه أن يتكيف مع الظروف المعيشيه والحياتيه الصعبه فى البلد المعتمد فيها فهو مسير وليس مخير ، ملزمآ ليس هو وحده ولكن هو وأفراد أسرته بالتكيف مع ما يلاقيه من مخاطر و مشاكل سواءآ صحيه أو أمنيه أو حتى تعليميه ، فأولاده يدفعون ثمنآ كبيرآ بالإغتراب عن وطنهم و هنا يحرص الدبلوماسي على تلقين أبناءه وإبقاءهم مرتبطين بالعادات والتقاليد والثقافه المصريه حتى لا يشعروا بالغربه فى وطنهم بعد العوده .
أما عن زوجه الدبلوماسي فدورها لا يقلل اهميه عن دور الدبلوماسي و سأرد على حضراتكم المقاله التاليه عن دور هذه المرأه العظيمه وما يقع على عاتقها من شرف تمثيل هذه المهنه العظيمه التى لا تضاهيها مهنه أخري فى مهنه تشرف صاحبها وتعزه و ترفعه خصوصآ اذا كانت بلده كبيره وعظيمه تهتز الأركان عند سماع اسمها…مصر شرف ليس بعده شرف …..شرف تهون معه كل المتاعب والمصاعب والمشقه…..شرف يحملنا معه إلى السحاب حتى نلامس بأيدينا القمر .

  •  
    242
    Shares
  • 242
  •  
  •  
  •   
  •   
  •   
  •   
  •  

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .