http://www.kolalnaseg.com
أخبار عاجلة

Spread the love

باحث أثري : يكشف أسرار الحج في عهد الفراعنه

 

قال الباحث الأثري أحمد عامر أن المصريين القدماء عرفوا الحج بل كانت لهم بعض المناسك المشابهة لتلك التى يمارسها المسلمون، كما أنه لم تعرف الكتابة المصرية القديمة كلمة محددة تشير لمفهوم الحج، وكانت رحلة الحج تتم لمنطقة العرابة المدفونة فى محافظة سوهاج، وذلك لوجود معبد “خنتى أمنيتى” ويقع على الطريق المؤدى لمقابر الملوك وقبر “أوزوريس”، ونجد أن المصرى القديم كان يهتم بيوم الدفن، ولا توجد مدة محددة تفصل بين الوفاة ويوم تشييع الجنازة، والذى كان يتأخر بسبب رحلة الحج لأبيدوس، حيث كان يوضع تابوته فى وسط قارب مزين وبجواره نسوة من أقاربه يندبن ويولولن، ويقف كاهن ليقدم له القرابين ويحرق البخور أمام المومياء، وأمام ذلك قارب آخر به عدد من النساء يولولن فى إتجاه الجثة وقارب آخر للرجال ورابع لزملائه وأقاربه.

وتابع “عامر” أن موعد رحلة الحج كان اليوم 8 من الشهر الأول من فصل الفيضان، حيث كانت احتفالات أوزير تجرى فى الشهر الأول الفيضان، ويتواكب مع عيد أوزير الذى يستمر من الثامن من الشهر الأول الفيضان حتى يوم السادس والعشرون من نفس الشهر والليلة الكبيرة فى يوم 22 من نفس الشهر، أما عن الملابس ف بدراسة الملابس المستخدمة في الحج الإسلامي والفرعونى، فإن الملابس تعتبر جزءا مهما من المناسك الإسلامية، وهي ذات اللون الأبيض وهي نفس الملابس المستخدمة في مناظر الحج الفرعوني إلى منطقة أبيدوس، ومدون الكثير من هذه المناظر على جدران المقابر سواء الأفراد أو النبلاء، حيث إعتبرت مناظر رحلة الحج شيئاً حرص المصري على تسجيل مناظرها على جدران مقبرته.
وأشار “عامر” أن اللون الأبيض يمثل الصفاء والتسامح والتقوى والورع والسمو والغفران من الذنوب، والأبيض فى الهروغليفية (حدج) في حين كلمة الحجاز مكونة من( حدج آذ)، وكلمة آذ تعني خطوة أو الضياء والنور، وهناك العديد من المناظر صورت مناظر الحج الفرعونية حيث تظهر تغطية الحجاج الكتف اليسرى دون الكتف اليمنى، وربما لما يحمله اللون الأبيض من قيم عالية، وأن الجانب اﻷيسر من الجسد الذي يغطيه الحاج يحتوي على القلب، وقد إعتبر المصريين القدماء أن القلب هو أهم ما يزين الإنسان ويجمله، ويدخل في أسماء الملوك ويأخذ صفات من الجمال وسمى “إيب”، وكانوا يصفون شخصاً بأنه طيب القلب أو ذو قلب طيب، وكلمة طيب أو طيبة هى “نفر”، وتعني الجمال أو الناضجين، ولمكانة القلب كان يحنط وكان يركن له ويعتبر حجة على صاحبه أثناء محاكمة الموتى الفرعونية.

 
242
Shares
242   
 
 
  

عن dea